• انضم إلى نشرة GHM البريدية

    أجواء رومانسية والكثير من الألعاب في الشارقة

    ليس من الصعب العثور على مصادر للإلهام في الشارقة. كما هو حال ابني ألكسندر البالغ من العمر أربع سنوات، يغمرني الحماس وأنا أفكر في استكشاف أبعادها المُلهمة، ثم أعبر الجسر المتمايل الذي يربط جزيرة النور بالبر الرئيسي.

    بفضل مكانتها كمنارة ثقافية في العالم العربي لسنوات عديدة، الشارقة تعزز سمعتها وتخلق لنفسها صورة مختلفة عن دبي وأبوظبي.

    تزخر الإمارة بالتجارب المفيدة والمثيرة. هناك مجموعة مختارة من المتاحف والمعارض، أبرزها مركز المانعية للفنون، وهو مركز للفن المعاصر ومتحف الحضارات الإسلامية بمجموعته التي تضم أكثر من 5000 تحفة تمتد لحوالي 1400 سنة.

    في قلب الشارقة، حيث المشروع التاريخي الطموح الهادف إلى المحافظة على التراث، والذي يُعتبر فندق ذا تشيدي البيت الشارقة جزءًا منه، توفر الأسواق التقليدية مثل سوق العَرَصة نافذة على الماضي التجاري للجزيرة العربية بينما تلبي احتياجات الزوار الاعتياديين ومدمني التسوق على حد سواء.

    بينما تعرض مناطق الجذب الهامة الأخرى في الشارقة الفن ومبيعات التجزئة والتاريخ والثقافة، فإن جزيرة النور هي في الواقع احتفاء بالعالم الطبيعي بكامل روعته.

    وبالفعل، تعد الجزيرة واحة من الهدوء والسكينة للعائلات التي تبحث عن الراحة بعيدًا عن صخب المدن. بعد يومين من النهل من معين الثقافة في الشارقة، وتناول المازة ومجبوس الدجاج (أرز الدجاج الإماراتي) والتجول في أسواقها الجذابة، ستشعر أنه المكان المثالي لالتقاط أنفاسك.

    جزيرة النور، واحدة من أكثر الأماكن خضرة وازدهارًا في الشارقة.

    سرعان ما تتغير الأجواء عندما نعبر الجسر في اتجاه الممر الخشبي الذي يلتف حول حدائق الجزيرة الخضراء ذات المناظر الطبيعية. خلفنا، تقبع المدينة التي تعج بالحياة. تُسمع ضوضاء المركبات من الطرق التي تحيط ببحيرة خالد ويرفع المؤذن صلاة العصر من مآذن مسجد النور الرائع.

    لكن، هنا يسهل التحكم في الصخب. بصفتها موطنًا لحوالي 7000 من الأشجار والنباتات، تعد الجزيرة، إلى حد ما، المكان الأكثر خصوبة في الشارقة.

    يفتتن ألكسندر بعشب الزينة وشجرة الزيتون التي يبلغ عمرها قرونًا ويُربكه نوعا ما الصبار الشاهق بمظهره الغريب. لكنه أعجب أكثر بالجزء المركزي للجزيرة: بيت الفراشات الذي يضم أكثر من 500 فراشة تنتمي إلى 20 نوعًا غريبًا مختلفًا.

    نعيش في تايلاند – موطن الحياة البرية الاستوائية، وخاصة في الأرياف – لذلك فهو معتاد على مشهد الحشرات المضيئة التي ترفرف أمام وجهه.

    ومع ذلك، فإن المساحة الساحرة المليئة بالفراشات البديعة مثل كفراشة الوردة الزهرية وفراشة ذيل بشق الزمرد، وغيرها هي متعة يستحيل عدم الافتتان بها. إنه أمر تثقيفي أيضًا، مع إرشادات حول المراحل المختلفة من حياة الفراشة، وتركيبة جسدها، والظروف المنزلية والجوية المناسبة لها وكيفية العناية بها.

    يمكن للأطفال في بيت الفراشات بجزيرة النور أن يتأهلوا ليصبحوا “حراس الفراشات” بعد ساعة من التدريب.

    بينما تلتف الفراشات حول رأس الطفل، أستغرق بعض الوقت للاستمتاع بالهندسة المعمارية لبيت الفراشة والحائزة على جوائز: هيكل تم استلهام شكله من الطبيعة، وصممه – كما هو شأن المعالِم الأخرى في جزيرة النور – من قبل الاستوديو الألماني 3deluxe.

    أنا معجب بشكل خاص بميزته البارزة المتمثلة في سقف خارجي بلون ذهبي ومتشابك مثير للإعجاب، يغطي مساحة 800 متر مربع ويغلِّف بيت الفراشة مثل الشرنقة.

    إن المزج بين الحشرات التي تخلب الألباب والابتكار المعماري له تأثير منوم خفيف. لكننا نضطر للخروج قليلًا من عالم الخيال ونعود إلى البر الرئيسي لقضاء الجزء الأخير من اليوم الحافل بالمرح بين الأب والابن في حديقة المنتزه.

    بتوفرها على الكثير من ألعاب الركوب والتزحلق المثيرة على مساحة شاسعة تبلغ 126 ألف متر مربع، تحافظ حديقة المنتزه قادرة على أجواء المرح للعائلات طيلة يوم كامل على الأقل. ولأن الوقت يداهمنا، سنتخلى عن الإثارة الموجودة في مملكة اللؤلؤ – قسم المنتزه المائي – ونركز على مدينة الملاهي في جزيرة الأساطير.

    تصميم الحديقة المائية في المنتزه بمملكة اللؤلؤ مستوحى من قصة ملك حكيم وعد بمكافآت لمن يستطيع أن يحضر له لؤلؤة سحرية.

    بعد أن تسبب الوباء في إلغاء عطلتنا في اسكتلندا، يسعدني أن أقوم برحلة في المنتزه على متن قارب “لوش نيس سبين”، حيث يظهر الوحش الأسطوري من بلدي الأصلي بشكل مفاجئ. ونتذكر أيضًا رحلة الفايكنغ حيث قمنا برحلة نحو الدائرة القطبية الشمالية في سفينة فايكنغ قديمة. يجد ألكساندر مزيدًا من الإثارة من خلال رحلة إلى قاع المحيط في الغواصة المذهلة والمشي في المنزلاقات والعقبات وتأرجح الحبال في قلعة المرح.

    في هذا الأثناء، أكاد أطلب الرأفة بي قليلًا وأشعر بحنين إلى الراحة المنزلية في أماكن الإقامة الفخمة في فندق ذا تشيدي البيت. لكن لا يمكننا المغادرة دون الالتفاف على عين الإمارات. تعتبر العجلة العملاقة التي يبلغ ارتفاعها 60 مترًا رمزًا لإمارة الشارقة منذ سنة 2005. وقد تم نقلها الآن إلى المنتزه من مقرها القديم في القصباء، وتوفّر إطلالات ربما تكون أكثر إثارة من قبل.

    نشعر بإحساس مثير عندما نرتفع ببطء عن مستوى الأرض. عندما تصل كبسولتنا إلى القمة، تتكشف المدينة أمامنا بكل مجدها الساطع بأضواء النيون. أخذتنا مغامراتنا إلى الغابات الخضراء لرؤية الفراشات الاستوائية والتندرا في القطب الشمالي عبر مرتفعات اسكتلندا. في نهاية يوم طويل ومشرق، من الرائع العودة إلى الشارقة.

    عش تجربة تراث الشارقة وفنونها وعجائبها في فندق ذا تشيدي البيت الشارقة واحجز لنفسك ملاذًا فنيًا معنا.


    بقلم دنكان فورجان لرحلات GHM.
    الصورة الرئيسية: في ظل وجود أكثر من 70 ألف نبتة وشجرة في جزرة النور، فإنها تمنحك إطلالة مثالية، إن لم تكن واقعية، على الطبيعة في الشارقة.

    P
    E
    انضم إلى نشرة GHM البريدية