• انضم إلى نشرة GHM البريدية

    الحكمة الجديدة غير التقليدية في الشارقة

    تتجسد في ضباب الصحراء الأشبه بالسراب. تتلاشى الطبقة الرملية الخفيفة التي تغطي الطريق السريع الرابط بين مطار الشارقة الدولي والمدينة الرئيسية للإمارة تدريجيًا لتكشف في النهاية عن تحفة معمارية حديثة. تعد الشارقة منارة للثقافة والتنوير ومركز التعليم بامتياز في الشرق الأوسط. ويعد بيت الحكمة الجديد، وهي مكتبة ومركز ثقافي يغطي مساحة تزيد عن 12 ألف قدم مربع ويضم 305 آلاف كتابًا، إضافة حقيقية للمخزون الفكري للإمارة.


    تشير مجلة Architectural Digest: “في تعبير فني عن التسامح الثقافي والحوار، من المرجح أن تترك منحوتة The Scroll للفنان البريطاني جيري جودا بعض الانطباعات الدائمة.” (المصدر: بيت الحكمة)

    يتميز الهيكل المكون من طابقين، والذي تم تصميمه من قبل استوديوFoster + Partners البريطاني الرائد، بنوع من الوضوح والخفة. وفي الوقت نفسه، فإن واجهاته مظللة بأبرز جزء في المبنى وهو سقفه الكبير العائم. تحيط بالمبنى واحة من الحدائق ذات المناظر الطبيعية التي تضم 331 شجرة، بما في ذلك أشجار التين والغاف والنخيل، ومنحوتة Scroll الشهيرة للنحات جيري جودا، المصممة لتبدو مثل الزخرفة العربية القديمة التي تمتد 36 مترًا نحو السماء. ووفقًا لمروة العقروبي، مديرة بيت الحكمة: “يعد هذا الصرح المميز نقطة جذب لذوي الحس الفضولي والحالمين والباحثين عن المعرفة”، إنه إنجاز ثقافي يضاهي الكثير من الإنجازات المماثلة له في منطقة الشرق الأوسط، وهي منطقة أصبحت مرادفة للمباني العامة الطموحة.

    للحصول على مزيد من المعلومات حول أحدث معالم الشارقة، طرحت رحلات GHM بعض الأسئلة على العقروبي وجيرارد إيفيندين، مدير استوديو في شركة Foster + Partners.

    سؤال: تشتهر الشارقة بأنها مركز للتعلم والثقافة في الشرق الأوسط. كيف سيساهم بيت الحكمة في تعزيز هذه السمعة؟
    مروة العقروبي: الهدف من إنشاء بيت الحكمة، والذي صُمم بحيث يكون مكتبة ومركزًا اجتماعيًا للقرن الحادي والعشرين، هو أن يكون بوابة مستقبلية للمعرفة والثقافة ويلعب دورًا أساسيًا في بناء رأس المال الاجتماعي للشارقة. إنه أكثر من مجرد مكتبة، فهذه المساحة التفاعلية والإبداعية تعزز بيئة التعلم مدى الحياة للأشخاص من جميع الأعمار والجنسيات. ينصب التركيز هنا على تعزيز التعلم الرسمي وغير الأكاديمي لمستخدميه، وتسهيل الوصول إلى التعليم والمعرفة للجميع، مما يمهد الطريق للتقدم والازدهار.


    تم افتتاح بيت الحكمة في 9 ديسمبر 2020، وهو عبارة عن مكتبة ومركز ثقافي، وقد صممته الشركة المعمارية Foster + Partners. (المصدر: بيت الحكمة)

    سؤال: هل يمكن أن تخبرنا عن مفهوم تصميم بيت الحكمة؟
    جيرارد إيفيندين: بكل بساطة، يتعلق الأمر بإنشاء مكتبة للمستقبل، مكتبة من شأنها أن تسمح للناس بالالتقاء ببعضهم البعض والتعلم وتبادل الأفكار. كانت أهداف المبنى تتقاطع مع واحدة من أقدم المؤسسات العلمية في العالم، وهو ما ساهم في تطوير عملية التصميم. في البداية، تم التفكير في تسمية المشروع باسم المكتبة الرقمية. ولكن من خلال بحثنا، وجدنا أوجه تشابه مع بيت الحكمة الأصلي، الذي تم إنشاؤه في العراق في القرن الرابع كمكان يجتمع فيه العلماء لتبادل الأفكار.

    سؤال: هل يمكنك تسليط الضوء علىى بعض أبرز جوانب تصميم المبنى وشرح الفكرة وراءه؟
    جيرارد إيفيندين: الإضاءة عنصر أساسي في التصميم. لقد طورنا العديد من الأساليب للتخفيف من أشعة الشمس الحارة والتقليل من حدة اختراقها للمبنى. درسنا العمارة المحلية لباراستي، والتي ألهمت تصميم الشاشات التي تسمح بدخول الضوء الخافت إلى المساحات الداخلية. يتغير هذا الضوء على مدار اليوم، مما يمنح المساحات أناقة جذابة. كانت الاستدامة عاملًا آخر مهمًا في تخطيطنا. كانت أحد الأسئلة الأولى التي تبادرت إلى ذهنا: كيف نحافظ على الضوء الطبيعي والبيئة الجيدة دون السماح بدخول الكثير من أشعة الشمس والحرارة إلى المبنى؟ أردنا القيام بذلك بطريقة غير مباشرة، وهو ما ألهم فكرة السقف المعلق الذي يحمي المبنى خلال فترات اليوم الأكثر سخونة.


    يقول جيرارد إيفيندين، مدير استوديو Foster + Partners: “بيت الحكمة في الشارقة هو تصور استشرافي لما يجب أن تكون عليه المكتبة في القرن الحادي والعشرين.” (المصدر: بيت الحكمة)

    سؤال: ما هي بعض المعالم البارزة لبيت الحكمة التي يجب أن يهتم بها الزوار؟
    مروة العقروبي: بيت الحكمة هو نقطة جذب لذوي الحس الفضولي والحالمين والباحثين عن المعرفة. تم تصميمه كجسر لتعزيز التفاهم الفكري والتلاقح بين الثقافات بين مختلف الدول مع توفير فرص مستمرة للتعلم واكتساب المعرفة. تعد المكتبة المستقبلية التي تبلغ مساحتها 12 ألف متر مربع مستودعًا ثمينًا لـ 105 ألف كتاب بلغات وأشكال متنوعة ومدعومة بمصادر رقمية هائلة، وتكنولوجيا متطورة لطباعة الكتب وتجهيزها في غضون دقائق، ومختبر تصنيع مع طابعة ثلاثية الأبعاد لبناء نماذج أولية من المشاريع التجريبية. يضم مركز المعرفة الجديد في الشارقة ومجمع المكتبة الرقمية قاعات محاضرات وصالات قراءة ومساحات عرض ومنطقة تعليمية مخصصة للأطفال وفناء مركزي ومقهى ومطعم.


    يعتقد استوديو Foster + Partners أن منحوتة Scroll للفنان جودا هي مكمل مثالي للتصميم البسيط للمبنى. (المصدر: بيت الحكمة)

    سؤال: يتغير دور المكتبات (والكتب المطبوعة) في ظل العصر الرقمي. هل لكِ أن تشرحي لنا بعض الطرق التي استخدم بها بيت الحكمة التكنولوجيا الجديدة لتشجيع تقدير الثقافة والأدب والتعلم؟
    مروة العقروبي: تستخدم جميع خدمات ومرافق بيت الحكمة آخر التطورات التكنولوجية. يمكن استخدام غرفة اجتماعات مجهزة بأحدث الوسائل السمعية والبصرية للاجتماعات والمناسبات. وهناك العديد من حاضنات الاجتماعات المصممة خصيصًا لتعزيز العمل في بيئة هادئة. يوجد كذلك مختبر الجزري للتصنيع، وهو عبارة عن مساحة تصنيع مجهزة بأحدث التقنيات بما في ذلك الطابعات ثلاثية الأبعاد الحديثة وآلات القطع بالليزر والفينيل. هناك ميزة أخرى وهي ماكينة الكتب السريعة، وهي آلة طباعة وتجليد عند الطلب يمكنها طباعة كتاب مجهز بشكل مثالي في أقل من خمس دقائق. هذه ليست سوى أمثلة قليلة على كيفية قيام بيت الحكمة بدمج أحدث التقنيات في مساحة مستقبلية مخصصة لتشجيع تقدير المعرفة والأدب والتعلم والثقافة لدى جميع الناس، وخاصة الشباب.

    حتى 30 سبتمبر، سيحصل ضيوف فندق ذا تشيدي البيت الشارقة الذين يحجزون ليلتين على ليلة ثالثة مجانًا. لمزيد من المعلومات، اكتشف التفاصيل هنا.


    بقلم دنكان فورجان لرحلات GHM.
    الصورة الخلفية: تم تصميم منحوتة Scroll الأيقونية للنحات جيري جودا لتبدو وكأنها مخطوطة عربية قديمة ملفوفة تتحلّق على ارتفاع 36 مترًا في السماء. (المصدر: بيت الحكمة)

    P
    E
    انضم إلى نشرة GHM البريدية